روميو، بالدال مثل "روديو"، جمالك ألذع من حرارة الشمس، هذه الشمس التي تقتل الأسئلة. وها أنت تحت، تنتظرني هناك انتظار الأسير في سيارتك العتيقة حرصا على جولة أخرى أو رحلة أخرى.

ويوسّع من حولي الغشاء الفولاذي حدود الألفة. نجوب المدينة مسرعين بلا وجهة مثل صرخة. ويثير سيرنا غبار الصحراء الذي يكسو الشوارع فيخرش أفواهنا، ونؤزّ حتى نبلغ البحر، هذا الحد الذي ليس بعده حد. نقطع المدينة ولا اتجاه لنا.

وفي أسفل المدينة، في "الكورنيش" شارع سعيد توفديت، جثة سفينة زاعقة تواجه السماء الزرقاء وكأنها إخفاق أو خيبة. فتعترينا رغبة عارمة في الهرب ولكن لا نهرب - وإلا فنرجع إلى هنا. وتزدحم المدينة حتى الانيار العظيم تحت عبء الذين يضطربون في التشرد، سواء أكانوا قد اختاروه أو لأنهم يعانون غياب الإمكانيات وهم حائرون.

Romeo with a d like rodeo your beauty is rougher than the sun, the sun that burns all questions away, and you wait for me, jailbird in your crumpled cage. Around me, the steel membrane is intimate space expanded. We burn rubber through the city going nowhere and it’s like a scream and the desert dust carpeting the streets floats up as we go past, scratching at our mouths, and we pulse right through to the sea. Going nowhere, we burn through the city.

Way down low, on the coastal boulevard Saïd Touafdit, the shell of a screaming vessel lies like defeat looking out at the blue and we’re gripped by the desire to run. But we don’t run, or if we do we come back, and the city chokes up until it implodes majestically under the weight of those who live wandering, refusing to accept, or enduring, disoriented, the possibilities they are denied.

☈ paper version